نسب قبيلة بني زيد

قبيلة بني زيد النجديّة تنتشر في شقراء والقويعية والشعراء والدوادمي ومنهم أسر انتقلت إلى السر وسدير والزلفي والقصيم وغيرها من بلدان نجد، ومنهم من انتقل إلى الأحساء والمنطقة الشرقية والحجاز والزبير والكويت كما هو حال كثير من الأسر النجديّة .

 أما عن نسبها القديم فقد كتب حول انتماء قبيلة بني زيد إلى قضاعة عدد من النسابين والعلماء مثل: الشيخ عبدالرحمن بن حمد الزيد المغيري (ت 1364هـ)، والشيخ محمد بن عبدالله البليهد (ت 1377هـ)، والشيخ محمد بن علي البيز من بني زيد (ت 1392هـ)، والشيخ محمد بن علي العبيّد (ت 1399هـ)، والشيخ عبدالله بن عبدالرحمن البسام (ت 1423هـ)، والشيخ بكر بن عبالله أبو زيد من بني زيد (ت 1429هـ)، والشيخ حمد بن إبراهيم الحقيل (ت 1429هـ) .

 كما كتب عدد من النسابين والعلماء ما يفيد انتماء بني زيد إلى مذحج (قحطان المعاصرة) مثل الأديب اللبناني أمين الريحاني (ت 1359هـ) وقد زار شقراء في الثلاثينات من القرن الرابع عشر الهجري، والشيخ عبدالعزيز بن عبدالرحمن الحنطي من بني زيد (ت بعد 1374هـ)، والشيخ عبدالله بن عبدالرحمن أبوبكر من بني زيد (ت 1395هـ)، والشيخ حمد الجاسر (ت 1420هـ)، والشيخ محمد بن عبدالعزيز الأصيقع من بني زيد (ت 1427هـ) .

 ومن النسابين والعلماء والرحالة من يرى أن قبيلة بني زيد يرجع نسبها إلى بني تميم ذُكر ذلك في أقدم نبذة في أنساب أهل نجد لجبر بن سيّار (ت 1085هـ)، وقد نسخ هذه النبذة عدد من علماء بني زيد مثل: الشيخ إبراهيم بن حمد بن عيسى (ت 1281هـ) والشيخ علي بن عبدالله بن عيسى (ت 1331هـ) والشيخ المؤرخ إبراهيم بن صالح بن عيسى (ت 1343هـ)، كما يرى هذا الرأي الشيخ محمد بن عبدالله بن فنتوخ من بني زيد (ت 1322هـ)، وابنه الشيخ عبدالله بن فنتوخ (ت 1339هـ)، والشيخ عبدالستار بن عبدالوهاب الدهلوي (ت 1355هـ)، والشيخ محمد بن عبدالله آل عبدالقادر (ت 1391هـ)، والشيخ عبدالعزيز بن مزروع الأزهري (ت 1391هـ) كما ذُكر ذلك في كتب بعض الرحالة الأجانب الذين كتبوا عن نجد مثل الإنجليزي ج ج لوريمر (ت 1331هـ)، والإنجليزي هاري سانت جون فلبي ( عبدالله فلبي ) ت 1380هـ وقد زار شقراء والقويعية في الثلاثينات من القرن الرابع عشر .

 ومن المعروف أن الخلاف في الرفع للنسب القديم أمر شائع في كثير من القبائل العربيّة في القديم والحديث بل هو الواقع في أغلب القبائل والعشائر العربيّة في العصور المتأخرة، وقد حثنا الله سبحانه على التعارف والاجتماع في قوله تعالى: (يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير) سورة الحجرات 13، كما حثنا النبي صلى عليه وسلم على معرفة النسب لصلة الأرحام فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (تعلموا من أنسابكم ما تصلون به أرحامكم، فإن صلة الرحم محبة في الأهل مثراة في المال منسأة في الأثر) رواه الإمام أحمد والترمذي .